ضعيفٌ ومتأخر: نمو القطاع الخاص وخلق الوظائف
سحر حسين - 04 شباط 2015
لم يقم القطاع الخاص بخلق ما يكفي من فرص العمل لاستيعاب القوى العاملة المتزايدة

شكّل انعدام الفرص الاقتصادية شكوى رئيسية خلال الانتفاضات التي اجتاحت مؤخراً منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وفي حين أن البطالة في المنطقة لا تزال أعلى من مثيلاتها في مناطق أخرى، لم يقم القطاع الخاص بخلق ما يكفي من فرص العمل لاستيعاب القوى العاملة المتزايدة بسرعة.

ونتيجة لذلك، دُفع العاملون إلى البحث عن التوظيف في أعمال منخفضة الجودة، تتسم بأجور وإنتاج منخفضين وبانعدام التأمينات الاجتماعية.

إن قدرة القطاع الخاص غير الملائمة لتوليد ما يكفي من فرص العمل وازدياد التوجه إلى النشاطات منخفضة الإنتاج، غالباً غير الرسمية، أضحت على نحو متزايد مثار قلق رئيسي لصانعي السياسات.

ويؤكد التحليل المفصّل لديناميات شركات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أن محددات نمو الوظائف في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تختلف عنها في الاقتصادات المتقدمة، أي أن الشركات الشابة والشركات ذات الإنتاجية الأكبر تشكل محرك خلق الوظائف في القطاع الخاص في دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. ولكن لطالما اتصف القطاع الخاص بدوران منخفض للشركات، أي الدخول والخروج من الشركة، ونمو بطيء للإنتاج، ما يحد مجموعة الشركات الناشئة والشركات المنتجة على نحو فعال، الأمر الذي يخنق خلق الوظائف.

تتناول الدراسة سياسات التضييق والسياسات التمييزية التي أدت الى جمود القطاع الخاص، إضافة الى أهمية دعم الشركات الناشئة والمبتكرة وإزالة العوائق أمام الدخول والخروج والتنافس.

ومن توصيات الورقة:

 

  • إزالة السياسات المكلّفة بالنسبة للوظائف.
  • تعزيز التنافس والأسواق المفتوحة والفرص المتكافئة لجميع رواد الأعمال.
  • تحقيق السياسات للتكافؤ في ميدان العمل بدلاً من الإخلال بتوازنه.
  • إصلاح الحكومات لسياساتها التي تشكل عائقاً أمام دخول وخروج الشركات.
  • إصلاح السياسات التي تقيّد التنافس بصورةٍ ظالمة.
  • تقليص مساحة تنفيذ السياسات التقديري وضمان إنفاذ الأنظمة والقوانين بالتساوي على جميع الشركات.
  • إعادة التفكير بالعديد من المشاريع الصغيرة والمتوسطة القائمة حالياً، والتركيز على دعم الشركات الناشئة.
  • بناء مؤسسات تعزز المنافسة وتحميها وتقوم بصورةٍ خاصة بمنع سيطرة السياسات.

 

نبذة عن المؤلفة: سحر حسين هي عالمة في الاقتصاد في "البنك الدولي" وتعمل حالياً في وحدة الاقتصاد الكلي والإدارة المالية مع تركيز على منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. قبل ذلك كانت عالمة اقتصاد في المركز المصري للدراسات الاقتصادية في القاهرة، تعمل بشكل أساسي على قضايا تتعلق بالاقتصادات الانتقالية والسياسات التنافسية ودعم الطاقة، كما عملت مستشارة اقتصادية لهيئة التخطيط الباكستانية. حسين حائزة على شهادة ماجستير في اقتصادات التنمية وتحليل السياسات من جامعة نوتنغهام البريطانية وشهادة جامعية من جامعة لندن للاقتصاد.

 

للإطلاع على الورقة كاملة الرجاء النقرهنا

Click here to see the full paper in English

 

المزيد من المنشورات
مواطن الضعف في سياسات تسليع المياه في العالم العربي
تحيّز السياسات المائية تجاه مشاريع البنى التحتية المائية العملاقة
العلاقة بين الماء والغذاء في المنطقة العربية
عن خمسون
"خمسون" منصّةٌ إلكترونيةٌ في موقع "مينابوليس" أُعدّت من أجل تبادل الأفكار والبحوث بين العرب حول السياسات القابلة للتطبيق في موضوع التكامل الاقتصادي للعالم العربي والإصلاحات المطلوبة لتعزيز النموّ، والتوظيف، ومستوى المعيشة.
إقرأ المزيد عن خمسون
© جميع الحقوق محفوظة خمسون 2014 - تطوير وتصميم فيوجن سكند