منطقة التجارة العربية الحرة: خطوة باتجاه الوحدة الاقتصادية
سالي رشدي - 05 شباط 2015

يٌعدّ تصاعد دور الأقاليم التجارية وزيادة عدد الاتفاقات التجارية الإقليمية من أبرز سمات التحوّل الذي طرأ على النظام الاقتصادي العالمي. ويأتي هذا التطور الكبير الذي تشهده التجارة داخل الأقاليم وفي ما بينها، لمواجهة بطء عملية التحرير في الإطار المتعدّد الأطراف لـ"منظمة التجارة العالمية".

وفي المنطقة العربية، تعتبر ترتيبات منطقة التجارة الحرة العربية الكبرى المعروفة باسم الـ"جافتا" واحدة من أهم الاتفاقات التجارية التي تهدف الى تعزيز الجهود الرامية إلى إنشاء سوق عربية مشتركة، وتشجيع التجارة البينية والوحدة الاقتصادية في المنطقة.

تتناول الدراسة العوامل التي أدت الى انشاء منطقة التجارة العربية الحرة (جافتا) وأهميتها في إصلاح السياسات التجارية والاقتصادية للدول الأعضاء، إضافة الى أهم التحديات التي تواجهها، خاصة تلك التي أفرزها وجود تكتلات اقتصادية إقليمية أخرى كمجلس التعاون الخليجي واتفاقية "أغادير".

كما تدرس الورقة مستقبل الـ"جافتا" في ظل الوضع الاقتصادي الراهن للدول الأعضاء، مع الأخذ في الاعتبار العوامل التي يتوقف عليها مدى نجاح التجارة البينية بين الدول الأعضاء في أي تكتل اقتصادي.

 

ومن توصيات الورقة:

  • تشجيع التعاون العربي من أجل توحيد قواعد المنشأ لمختلف اتفاقات التجارة الحرة.
  • تطوير قواعد بيانات الدول الاعضاء لتكون متاحة للمستثمرين والباحثين عن العمل.
  • وضع حد للاستثناءات الجمركية التي تفرغ مشروع منطقة التجارة الحرة العربية من مضمونه.
  • زيادة المشاريع الاستثمارية بين الدول الأعضاء بالشراكة مع القطاع الخاص.
  • اختيار الدول بين عضوية الاتحاد الجمركي العربي المنتظر إعلانه وعضويتها في أي تكتل آخر.
  • اتجاه الدول العربية للتصنيع من أجل زيادة الإنتاج وتنويع المنتجات التي يمكن تبادلها.
  • اعطاء الاهتمام للتنمية الاقتصادية على قدر الاهتمامات الأمنية والسياسية.
  • تذليل العقبات غير الجمركية من قبل الدول العربية كافة.

نبذة عن المؤلفة: سالي رشدي هي باحثة سياسات حرة حائزة على بكالوريوس اقتصاد وعلوم سياسية من جامعة القاهرة. عملت سابقاً باحثة زائرة في منظمة "مشروع الديمقراطية في الشرق الأوسط" في واشنطن. تركز كتاباتها على قضايا المراحل الانتقالية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. نشرت أعمالها جهات مختلفة من بينها مركز المشاريع الدولية الخاصة  (CIPE)، ورابطة السياسات من أجل مجتمع منفتح  (PASOS)، وموقع muftah.org. وتستكمل رشدي حالياً درجة الماجستير في العلوم السياسية حول دور مراكز الأبحاث Think Tanks في عملية صنع القرار في مصر. 

 

للإطلاع على الورقة كاملة الرجاء النقر هنا

المزيد من المنشورات
مواطن الضعف في سياسات تسليع المياه في العالم العربي
تحيّز السياسات المائية تجاه مشاريع البنى التحتية المائية العملاقة
العلاقة بين الماء والغذاء في المنطقة العربية
عن خمسون
"خمسون" منصّةٌ إلكترونيةٌ في موقع "مينابوليس" أُعدّت من أجل تبادل الأفكار والبحوث بين العرب حول السياسات القابلة للتطبيق في موضوع التكامل الاقتصادي للعالم العربي والإصلاحات المطلوبة لتعزيز النموّ، والتوظيف، ومستوى المعيشة.
إقرأ المزيد عن خمسون
© جميع الحقوق محفوظة خمسون 2014 - تطوير وتصميم فيوجن سكند