إدارة شؤون المياه في العالم العربي بأسلوب ثوري: دور المجتمع
منى دجاني - 14 كانون الأول 2015
ينبغي على الإدارة الرشيدة لمورد شحيح وحيوي مثل المياه أن يتجاوز البنى التحتية
من المرجح أن يحافظ دائنوا التمويل متعدووا الجنسيات والحكومات والهيئات الإغاثية على سيطرتها على هذا القطاع الحيوي والمحفوف بالمخاطر
[AR]

اعتبرت إدارة شؤون المياه كما روّج لها عالميّاً أنها إحدى أركان تحقيق التنمية المستدامة ونحسين تقديم الخدمات الخاصة بمورد شحيح جداً وأساسيّ، ولكن العقود التي مضت من عدم الاستقرار السياسي والسياسات الممنهجة الهادفة إلى تحويل قطاع المياه إلى مصدر تمويل أدت إلى تسليع مورد له جذور ضاربة في العمق في ثقافة وعادات وهوية المجتمعات حول العالم. لقد فقد المواطنون الوسائل التي تجعلهم جزءاً من إدارة شؤون المياه، وبالتالي أخذوا دور المستهلك وحسب، ومع ظهور دعوات لإيجاد مقاربات مركزية و تشاركية لتحقيق إدارة رشيدة لشؤون المياه، يأتي موجز السياسات هذا بهدف استكشاف إمكانية حشد المجتمع للوصول إلى مقاربة أكثر تشاركية ومحلية لإدارة شؤون المياه.

هكذا لخصت الباحثة الفلسطينية بحثها المعنون "إدارة شؤون المياه في العالم العربي بأسلوب ثوري: دور المجتمع". 

بعد تقديم البحث وتحليل السياسات والقيود في المجتمعات العربية توصي بأنه ينبغي النظر إلى إعادة تسيير إدارة شؤون المياه باعتبارها مقاربة لإعادة كيفية النظر إلى الموارد الطبيعية وإداراتها وتطويرها، وذلك يمكن تحقيقه من خلال ما يلي:

1 - إعادة إنشاء الصلة بين المجتمع والموارد المائية وإعادة التأكيد على أن الماء حق من حقوق الإنسان من خلال الحشد وحملات التوعية.

2 - الانضمام إلى المبادرات والحملات الدولية الشعبية والتعاون معها، بما فيها حركات المياه المعادية للخصخصة في أمريكا اللاتينية وأفريقيا. 

3 - السماح لوجود آليات أكثر شمولاً وأقل مركزية لتنفيذ مبادئ الحكم الرشيد من خلال وضع تدخلات سياسات مناسبة وذكية ومحلية النطاق لمعالجة مسائل إدارة المياه.

4 - زيادة الشعور بالملكية والمشاركة القوية للنساء في صنع القرار على مستوى القاعدة الشعبية والمستويات المحلية والوطنية والوزارية. 

 

نبذة عن الباحثة

منى دجاني هي باحثة فلسطينية وناشطة في مجال البيئة من مدينة القدس، تحمل شهادة الماجستير في التنمية الدولية والبيئة وحاليا تكمل رسالة الدكتوراه في كلية الجغرافية والبيئة في جامعة لندن. وهي عضو وضع سياسات في الشبكة، وهي شبكة سياسات فلسطينية وقد شاركت في عدة أبحاث مثل الخط الأساس المائي السياسي للأردن الأعلى (جامعة إيست أنجيليا)، الأمن المناخي العابر للحدود: الهشاشة المناخية ومصادر الرزق الريفية في حوض نهر الأردن (جامعة لندن وجامعة بيرزيت).   

ان هذه الدراسة تم انجازها بالتعاون مع ضفاف، مساحة لالتقاء المهندسين و الخبراء المهتمين بايجاد حلول بيئية مستدامة.

المزيد من المنشورات
مواطن الضعف في سياسات تسليع المياه في العالم العربي
تحيّز السياسات المائية تجاه مشاريع البنى التحتية المائية العملاقة
العلاقة بين الماء والغذاء في المنطقة العربية
عن خمسون
"خمسون" منصّةٌ إلكترونيةٌ في موقع "مينابوليس" أُعدّت من أجل تبادل الأفكار والبحوث بين العرب حول السياسات القابلة للتطبيق في موضوع التكامل الاقتصادي للعالم العربي والإصلاحات المطلوبة لتعزيز النموّ، والتوظيف، ومستوى المعيشة.
إقرأ المزيد عن خمسون
© جميع الحقوق محفوظة خمسون 2014 - تطوير وتصميم فيوجن سكند